الديمقراطية ويب
  • strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /usr/home/iraqfoundation/public_html/demokratiaweb.org/sites/all/modules/contrib/views/views.module on line 879.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /usr/home/iraqfoundation/public_html/demokratiaweb.org/sites/all/modules/contrib/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 589.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_submit() should be compatible with views_handler::options_submit($form, &$form_state) in /usr/home/iraqfoundation/public_html/demokratiaweb.org/sites/all/modules/contrib/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 589.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter_boolean_operator::value_validate() should be compatible with views_handler_filter::value_validate($form, &$form_state) in /usr/home/iraqfoundation/public_html/demokratiaweb.org/sites/all/modules/contrib/views/handlers/views_handler_filter_boolean_operator.inc on line 149.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_style_default::options() should be compatible with views_object::options() in /usr/home/iraqfoundation/public_html/demokratiaweb.org/sites/all/modules/contrib/views/plugins/views_plugin_style_default.inc on line 25.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_validate() should be compatible with views_plugin::options_validate(&$form, &$form_state) in /usr/home/iraqfoundation/public_html/demokratiaweb.org/sites/all/modules/contrib/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 135.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_submit() should be compatible with views_plugin::options_submit(&$form, &$form_state) in /usr/home/iraqfoundation/public_html/demokratiaweb.org/sites/all/modules/contrib/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 135.

FH logo wide

نبذة عن فريدوم هاوس
              

تُعد  بيت الحرية منظمة رقابية مستقلة معنية بتوسيع نطاق الديمقراطية والحرية في العالم. وقد تأسست عام 1941 من قبل "إليانور روزفلت" و”وندل ويلكي" وأميركيين آخرين ممن أقلقهم تعاظم التهديد المحدق بالسلام والديمقراطية، وكان هدفهم من تأسيسها الدفاع عن القيم الديمقراطية ومعارضة الدكتاتوريات اليسارية واليمينية المتطرفة.


وقد دَأُبت منظمة بيت الحرية في مناهضة الحكم الاستبدادي في العالم بشكل مستمر بما في ذلك الحكم الدكتاتوري في أميركا اللاتينية والتمييز العنصري في جنوب إفريقيا والهيمنة السوفييتية في أوروبا الوسطى والشرقية والأنظمة الشمولية القائمة على الدين كتلك المهيمنة في السودان وإيران والمملكة العربية السعودية. وقامت منظمة بيت الحرية بتعزيز نمو الحرية من خلال تشجيع صانعي السياسات في الولايات المتحدة والمؤسسات الدولية، والحكومات الديمقراطية على تبني سياسات تنادي بتفعيل دور حقوق الإنسان والديمقراطية حول العالم. وفي الوقت نفسه،  تقوم منظمة بيت الحرية بتأمين الدعم للعاملين في الدول التي تتشكل فيها الديمقراطيات الناشئة لتخطي إرث الاستبداد والدكتاتورية والقمع السياسي، وكما تدعم الناشطين العاملين في تلك المجتمعات لنشر الحرية والانفتاح السياسي.


تقوم منظمة بيت الحرية بترجمة قيم الحرية لكي يكون لانتشارها تأثير قوي ملموس من خلال دمج أدوات التحليل والمناصرة والعمل.


التحليل

 تقوم منظمة بيت الحرية بتزويد أهم مصادر المعلومات فيما يتعلق بوضع الحريات حول العالم. هنالك أربع دراسات تقوم منظمة بيت الحرية بإصدارها سنويا وهي، "الحرية حول العالم" و"حرية الصحافة" و"دول انتقالية" و"دول في مفترق طرق" وهي متوفرة على الموقع الإلكتروني من خلال الرابط التالي www.Freedomhouse.org بالإضافة إلى تقارير خاصة متعددة.


المناصرة

تساهم منظمة بيت الحرية على توجيه اهتمام العالم حول أهم المسائل المرتبطة بالحرية والديمقراطية كما وتقوم بتشجيع صانعي القرار على تبني استراتيجيات تنادي بنشر الحرية حول العالم. وتقوم منظمة بيت الحرية بتسليط الضوء على  التحديات والمشاكل الأساسية التي تواجه الصراع من أجل تفعيل دور الحرية حول العالم من خلال تنظيم الأنشطة العامة وإصدار البيانات الصحفية التي تقوم المنظمة بتزويد الصحافة بها، ومقالات الرأي وشهادات الكونغرس التي تقوم المؤسسة بالإدلاء بها والاجتماعات الحوارية بين صانعي السياسات. 


العمل

تساهم منظمة بيت الحرية من خلال توفير التدريب والدعم اللازمين للناشطين في مجال الدفاع عن الديمقراطية، في نشر الجهود الإصلاحية وتشجيع المواطنين لدى العديد من الدول على بذل مثل هذه الجهود  من خلال مكاتبها التي يتجاوز عددها الاثني عشر مكتباً في أربع قارات في العالم. ويتم ذلك من خلال التواصل المباشر مع الجهات الإصلاحية والديموقراطية لدى تلك الدول واللذين يشكلون الخطوط الأمامية في الدفاع عن الحريات في بلادهم.  وهي بذلك تقوم بدور تحفيزي لنشر الحرية من خلال تقوية المجتمع المدني وتعزيز الحكومات المنفتحة للتغيير والإصلاح السياسي والدفاع عن حقوق الإنسان وتسهيل تدفق المعلومات والأفكار.

 

 

الديمقراطية ويب 2017